آخر الأخبار

مخيم “رواد النهضة” يناقش التحديات التي تواجه المؤسسات الإسلامية في السويد والدانمارك

ديسمبر 18, 2018


اسكندنافيا ديلي نيوز
19-12-2018
أُقيم في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن مخيم  أطلق عليه”رواد النهضة”، بحضور عدد من النشطاء ورؤساء بعض المؤسسات الإسلامية في الدانمارك والسويد، وذلك من 14 – 16 / 12 / 2018.
حيث كان الهدف من هذا المخيم هو تسليط الضوء على التحديات التي تواجه عمل المؤسسات الإسلامية، من منظور استراتيجي، وكذلك تحديد الخطوات المطلوبة لبدء مراجعات حقيقية وشاملة داخل كل مؤسسة، لتتحول إلى مؤسسة قوية وناجحة، تسهم مع غيرها من مؤسسات أخرى ناجحة، في بدء نهضة عملية.
ففي اليوم الأول من هذا المخيم قام عدد من مسؤولي المؤسسات بعرض تجاربهم مثل: مؤسسة Change من مدينة فايلي في الدانمارك، ومؤسسة مونيدا Munida من كوبنهاغن، ومؤسسة ابن رشد من استوكهولم، ومؤسسة مسجد إنجريد من يوتيبوري.
وفي اليوم التالي شرح الباحث خليل عاصي أهم نتائج بحثه، وعرض التحديات الاستراتيجية التي تواجه المؤسسات الإسلامية، وقدّم مقترحاته لحلول متكاملة.
في حين تم تشكيل ثلاث ورشات عمل، تناولت المحاور التالية:
1- الورشة الأولى: تناولت التحدي الاستراتيجي الخاص بالمواطنة والهوية، وقد أدارت الجلسة دانية جركس من مدينة أوغوس.
2- الورشة الثانية: تناولت التحدي الاستراتيجي: “تعامل الجيل المؤسس مع جيل الشباب”. قدمها الدكتور وليد الهمص من مدينة هلسنبوري.
3- الورشة الثالثة: تناولت التحدي الاستراتيجي: “ضعف العمل المؤسسي والنقص الكبير في الكفاءات المؤسساتية والاستراتيجية “. أدارها الإعلامي الدكتور عثمان عثمان.
كذلك تم تناول التحدي الاستراتيجي: “صعوبة استدامة الموارد المالية” في الورشات الثلاث.
وقد تلخصت توصيات المخيم بالتالي:

  1. أن يتم اللقاء مرة في كل عام في مخيم مشابه يهدف إلى زيادة الوعي والمعرفة بالعمل المؤسسي والاستراتيجي لدى قادة المؤسسات.
  2. أن يتم اختيار لجنة “مؤقتة” لمخيم “رواد النهضة”.
  3. أن لا يكون المخيم بديلاً ولا موازاياً للمؤسسات القائمة.
  4. أن يعمل المشاركون على الاستفادة من نتائج المخيم، في تطوير العمل المؤسسي في مؤسساتهم التي يعملون فيها.

وقد أفاد القائمون على هذا المخيم بأنه سيتم إصدار كتيب يتضمن ما تم تناوله من أفكار ومناقشات وخلاصات للاستفادة منها في مواجهة التحديات التي تواجه المؤسسات الإسلامية.

وفي موضوع آخر فقد تساءل عدد من رؤساء المؤسسات الاسلامية العاملة في السويد والدانمارك عن سبب إقصاء العديد من المؤسسات والجمعيات الاسلامية الهامة والمؤثرة في هذين البلدين، بما أنّ موضوع هذا المخيم هو المؤسسات الاسلاميةوهم جزء منها ؟، مؤكدين على أنها كانت فرصة للاستفادة مما تم تداوله في هذا المخيم، وإضافة ما لديهم من خبرات وتجارب تساعد هذه المؤسسات في مواجهة تحدياتها.


لا تعليقات حتى الآن.

اجراء محادثة .

لا تعليقات حتى الآن

You can be the one to start a conversation.

<